وزارة الثقافة
.... دعوة : تقيم الفرقة السيمفونية الوطنية العراقية بقيادة المايسترو محمد أمين عزت لحضور أمسيتها الموسيقية التي ستقام على قاعة المسرح الوطني يوم السبت المصادف 26/8/2017 الساعة السابعة مساءا. .... دعوة : تقيم دائرة الفنون الموسيقية مهرجانا موسيقيا غنائيا للاحتفاء بالفنان سعدون جابر وبمشاركة مجموعة من الأصوات الغنائية المتميزة التي تعيد غناء النوادر من اغاني سعدون جابروذلك يوم الخميس 10 آب الجاري على قاعة الرباط في شارع المغرب يبدأ المهرجان الساعة السابعة والنصف مساءا والدعوة عامة. .... اعلان : تعلن دار الشؤون الثقافية العامة عن استعدادها لطبع كافة المطبوعات الترويجية الخاصة بالحملات الانتخابية لمجالس المحافظات ومجلس النواب .... اعلان :الإعلان عن فتح باب الترشح لجائزة ابن خلدون - سنغور لعام 2017 تونس .... اعلان :تعلن دائرة المجاميع السياحية إلى كافة المؤسسات الحكومية وشركات السفر والسياحة وأي جهة ذات العلاقة في استلام الاعمامات والأنظمة والتعليمات التي تصدر من قبل النافذة الواحدة والسياحة الدينية على البريد الالكتروني . .... دعوة للمشاركة بجائزة الابداع المعاصرالذي سيقام في معهد العالم العربي في باريس من 3 نيسان وحتى 30 تموز 2017. .... السيستاني ( دام ظله) : التجاوز على الشبكة الكهربائية وعدم تسديد اجور الكهرباء سرقة من المال العام ويترتب عليه الاثم والضمان
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية

متابعات ثقافية

البيوت والمراكزالثقافية
مقالات
حوار ولقاء
البريد الالكتروني
محرك بحث الموقع
معلومات المستخدم


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية
الأحصائيات
عدد زوار الحالي:5
عدد زوار اليوم:572
عدد زوار الشهر:10037
عدد زوار السنة:158340
عدد الزوار الأجمالي:1181933

برامج ترفيهية أم إرهابية؟!

أقرّ منذ البداية بأنني لستً بناقدة أو متابعة جيدة للبرامج التلفزيونية لكن سنحت لي الفرصة في أيام رمضان المبارك برؤية برامج من المفروض أنها ترفيهية وكوميدية تعرض بعد الأفطار.
فكانت استراحتي مع برنامجي "مقلب خطوبة" العراقي الذي يبث على فضائية "العراقية"، وبرنامج" رامز واكل الجو" على أم بي سي المصرية، وكلا البرنامجين المخصصين للترفيه هما عبارة عن مقالب بالفنانين..
أقرّ منذ البداية بأنني لستً بناقدة أو متابعة جيدة للبرامج التلفزيونية لكن سنحت لي الفرصة في أيام رمضان المبارك برؤية برامج من المفروض أنها ترفيهية وكوميدية تعرض بعد الأفطار.
فكانت استراحتي مع برنامجي "مقلب خطوبة" العراقي الذي يبث على فضائية "العراقية"، وبرنامج" رامز واكل الجو" على أم بي سي المصرية، وكلا البرنامجين المخصصين للترفيه هما عبارة عن مقالب بالفنانين..
يبدأ المقلب في برنامج رامز جلال "رامز واكل الجو"، بدعوة الضيف (الفنان) لحضور حفل افتتاح أحد فنادق دبي، وإقامة حفلة وهمية ثمّ يركب طائرة لمشاهدة الفندق من السماء، ووسط أحداث مفبركة يتم إيهامه بوجود عطل فيها، ويلبس رامز جلال قناعاً ويجلس بجانب الضيف ويبدأ بالصراخ ليشيع جواً من التوتر والخوف، بالإضافة إلى ازعاج الضيف برائحة نتنة توحي بتسرب غاز من الطائرة. وبعدها تهبط الطائرة ويكون الفنان في وضع لايحسد عليه.. ويخبرهم بعدها رامز أن الأمر كلّه عبارة عن مقلب، ويبدأ بالضحك! 
أما برنامج "مقلب خطوبة" فتدور فكرته بقيام الفنان حافظ لعيبي بتوجيه الدعوة لصديقٍ له والتماس مساعدته في الذهاب معه لخطوبة فتاة، للاتفاق على المقدم والمؤجل. وفي بيت العروس، تبدأ المفاوضات ثمّ يطلب حافظ حضور الفتاة التي ستأتي وترمي ورقة عند قدمي الضيف، فيها تصريحها بحبها له ورفضها "لحافظ" الخطيب! ويأخذ حافظ الورقة ويبدأ بالتظاهر بالعصبية واتهام صديقه بالخيانة، ويخرج تاركاً صديقه وسط أهل الفتاة وتبدأ المشاجرة والتدافع والسب والشتم.. وفي نهاية المقلب يأتي الفنان يضحك ويقول: "أنه مقلب!".
لا أدري أين المضحك في هذه البرامج، وهل نصنع ابتسامتنا من مواقف محرجة يتعرض لها الأخرون، ولحظات رهيبة من الخوف والإرهاب يمرّون له، ففي برنامج "رامز واكل الجو"  أصيب بعض الفنانين بالتقيؤ والبكاء بل أصبن فنانات بالإغماء من شدّة الخوف..
وفي برنامج "مقلب خطوبة" بدا الانفعال الشديد واضحاً على محيا أغلب الفنانين، وأصيب أحد الضيوف بجرح في يديه عند المواجهة مع العائلة المضيفة، وفي مشهد آخر كسر فنان كأس الماء على رأسه ليصنع منه آلة جارحة ليرد عن نفسه شرّ هذه العائلة التي وجد نفسه في ضيافتهم ويتهمونه بوجود علاقة مع أبنتهم..
وفي ظل التداعيات التي يعيشها البلد والإنفلات الأمني يصبح من العسير جداً أن يتبادر إلى ذهن الضيف أنه في برنامج مقلب، لذا أخذ بعض الفنانين بالصراخ بوجه العائلة "قفاصة..قفاصة" ويشرع بالدفاع عن نفسه، فما يتبادر إلى خلده أنه ضحية عصابة!
وثمّة سؤال يخطر في بالي: هل يعي المنتجون أنّ هذه البرامج قد تؤدي إلى الإصابة بالسكتة القلبية أو ارتفاع ضغط دم أو مرض السكري من الخوف ووقوع أحداث غير متوقعة؟
بالطبع للبرامج الترفيهية والكوميدية فوائد نفسية وطبية كثيرة، منها: رفع الروح المعنوية والشعور بالارتياح والقضاء على الإكتئاب وتقلل من التوتر والإجهاد والقلق وتساعد على تحسين جهاز المناعة، بل لها تأثير في التخلص من الخلايا السرطانية والحدّ من الإصابة بأمراض القلب والشرايين وتحسين مستوى التنفس.
لكن ينبغي اختيار برامج هادفة بلا إرهاب وأرعاب الضيوف، فالضحك لن يكون على حساب إفزاع آخرين وإرهابهم..
فأين الإنسانية في انتاج برامج لاتشيع البهجة عند الضيف نفسه، بل تجعلهم مادة للسخرية.. تلك البرامج التي استمدت فكرتها من "الكاميرا الخفية" التي ترعب الناس العاديين وتسيء لهم..
وفي المقابل لم نشاهد برامجاً أو مسلسلات رصينة لاسيما على المستوى العربي لمواجهة الفكر الداعشي الذي يمتد وينتشر كالسرطان في بلداننا..
زينب فخري
13/7/2015
فكانت استراحتي مع برنامجي "مقلب خطوبة" العراقي الذي يبث على فضائية "العراقية"، وبرنامج" رامز واكل الجو" على أم بي سي المصرية، وكلا البرنامجين المخصصين للترفيه هما عبارة عن مقالب بالفنانين.
يبدأ المقلب في برنامج رامز جلال "رامز واكل الجو"، بدعوة الضيف (الفنان) لحضور حفل افتتاح أحد فنادق دبي، وإقامة حفلة وهمية ثمّ يركب طائرة لمشاهدة الفندق من السماء، ووسط أحداث مفبركة يتم إيهامه بوجود عطل فيها، ويلبس رامز جلال قناعاً ويجلس بجانب الضيف ويبدأ بالصراخ ليشيع جواً من التوتر والخوف، بالإضافة إلى ازعاج الضيف برائحة نتنة توحي بتسرب غاز من الطائرة. وبعدها تهبط الطائرة ويكون الفنان في وضع لايحسد عليه..ويخبرهم بعدها رامز أن الأمر كلّه عبارة عن مقلب، ويبدأ بالضحك! 

أما برنامج "مقلب خطوبة" فتدور فكرته بقيام الفنان حافظ لعيبي بتوجيه الدعوة لصديقٍ له والتماس مساعدته في الذهاب معه لخطوبة فتاة، للاتفاق على المقدم والمؤجل.. وفي بيت العروس، تبدأ المفاوضات ثمّ يطلب حافظ حضور الفتاة التي ستأتي وترمي ورقة عند قدمي الضيف، فيها تصريحها بحبها له ورفضها "لحافظ" الخطيب! ويأخذ حافظ الورقة ويبدأ بالتظاهر بالعصبية واتهام صديقه بالخيانة، ويخرج تاركاً صديقه وسط أهل الفتاة وتبدأ المشاجرة والتدافع والسب والشتم.. وفي نهاية المقلب يأتي الفنان يضحك ويقول: "أنه مقلب!".
لا أدري أين المضحك في هذه البرامج، وهل نصنع ابتسامتنا من مواقف محرجة يتعرض لها الأخرون، ولحظات رهيبة من الخوف والإرهاب يمرّون له، ففي برنامج "رامز واكل الجو"  أصيب بعض الفنانين بالتقيؤ والبكاء بل أصبن فنانات بالإغماء من شدّة الخوف.
وفي برنامج "مقلب خطوبة" بدا الانفعال الشديد واضحاً على محيا أغلب الفنانين، وأصيب أحد الضيوف بجرح في يديه عند المواجهة مع العائلة المضيفة، وفي مشهد آخر كسر فنان كأس الماء على رأسه ليصنع منه آلة جارحة ليرد عن نفسه شرّ هذه العائلة التي وجد نفسه في ضيافتهم ويتهمونه بوجود علاقة مع أبنتهم.
وفي ظل التداعيات التي يعيشها البلد والإنفلات الأمني يصبح من العسير جداً أن يتبادر إلى ذهن الضيف أنه في برنامج مقلب، لذا أخذ بعض الفنانين بالصراخ بوجه العائلة "قفاصة..قفاصة" ويشرع بالدفاع عن نفسه، فما يتبادر إلى خلده أنه ضحية عصابة!
وثمّة سؤال يخطر في بالي: هل يعي المنتجون أنّ هذه البرامج قد تؤدي إلى الإصابة بالسكتة القلبية أو ارتفاع ضغط دم أو مرض السكري من الخوف ووقوع أحداث غير متوقعة؟
بالطبع للبرامج الترفيهية والكوميدية فوائد نفسية وطبية كثيرة، منها: رفع الروح المعنوية والشعور بالارتياح والقضاء على الإكتئاب وتقلل من التوتر والإجهاد والقلق وتساعد على تحسين جهاز المناعة، بل لها تأثير في التخلص من الخلايا السرطانية والحدّ من الإصابة بأمراض القلب والشرايين وتحسين مستوى التنفس.لكن ينبغي اختيار برامج هادفة بلا إرهاب وأرعاب الضيوف، فالضحك لن يكون على حساب إفزاع آخرين وإرهابهم.
فأين الإنسانية في انتاج برامج لاتشيع البهجة عند الضيف نفسه، بل تجعلهم مادة للسخرية.. تلك البرامج التي استمدت فكرتها من "الكاميرا الخفية" التي ترعب الناس العاديين وتسيء لهم.
وفي المقابل لم نشاهد برامجاً أو مسلسلات رصينة لاسيما على المستوى العربي لمواجهة الفكر الداعشي الذي يمتد وينتشر كالسرطان في بلداننا..

زينب فخري
13/7/2015

أرسلت بواسطة: أدارة الموقع | التاريخ: 13-07-2015 | الوقـت: | قراءة : 573 |

المواضيع المرتبطة بهذا المقال

2017-06-22 - مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013
2016-10-11 - فنان الشعب يوسف العاني ..وتلويحة الوداع الاخير
2016-08-08 - الجوانب الشخصية والتقليدية لحقّ المؤلف
2016-07-19 - المصنفات المترجمة وحمايتها كمؤلف إبداعي
2016-07-13 - في ذكرى وفاته الحادية والعشرين العلامة الدكتورعلي الوردي
2016-03-02 - الزهاوي شاعر العقل .. ومعرّي العصر
2015-10-18 - شكراً لك.. ياشامل
2015-09-13 - فرياد رواندزي.. دبلوماسية الأفاعي، ويوميات المشهد السياسي العراقي
2015-08-17 - الكتاب العراقي.. إلى أين؟
2015-07-15 - وقفة مع علي الوردي في ذكرى رحيله العشرين
التصويت على المقال

المعدل: المعدل: 5عدد المصوتين:1

_EXCELLENT _VERYGOOD _GOOD _REGULAR _BAD
تاريخ أخر تحديث الموقع:- [ 2017-08-23 ]
عناوين اخر المقالاتالتاريخ
وزارة الثقافة تقيم ورشة فنية مشتركة لفنانين عراقيين وإيرانيين 2017-08-23
وزير الثقافة ينعى الكاتب الكبير ناظم السعود 2017-08-23
وزارة الثقافة تقيم معرضاً شاملاً للكتاب في وزارة الموارد المائية 2017-08-23
ندوة (تأثير قوانين الانتخابات على المشاركة السياسية للمرأة) في دار الث... 2017-08-23
البيت الثقافي البابلي يضيّف الكاتبة تهاني محمد 2017-08-23
البيت الثقافي في الصويرة ينظم معرضا للكتاب 2017-08-23
دورة (أساسيات القانون الخاصة بالموظف المدني) في البيت الثقافي في الشعل... 2017-08-23
وفد من التشكيليين الإيرانيين يزور المتحف العراقي 2017-08-22
دائرة الدراسات والبحوث تقيم دورة بعنوان مراحل الفهرسة والتصنيف 2017-08-22
نائب السفير الارميني يزور المتحف العراقي 2017-08-22

لجنة المفصولين السياسية المركزية

مواقع الكترونية اخرى
رئاسة جمهورية العراق
موقع رئاسة الوزراء
موقع وزارة الدفاع
موقع وزارة الداخلية
لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية
موقع وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة
موقع وزارة النقل
موقع وزارة النفط
موقع وزارة التعليم العالي
موقع وزارة التربية
موقع وزارة الكهرباء
موقع وزارة التجارة
موقع وزارة الصناعة
موقع وزارة الصحة
دليل مراجعات المواطنين وسياقات العمل لدوائر الوزارة
قائمة الاستفتاءات
 جائزة الابداع العراقي 2015
ممتاز
جيد جدا
جيد
سيء



النتائــج
المزيد من الأستفتائات

عدد المصوتين: 150
محرك بحث قوقل
Google
الوقت
تقويم

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired