وزارة الثقافة
.... دعوة:برعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، تقيم الوزارة حفل توزيع جائزة الإبداع العراقي بدورتها الثانية لعام 2016، يوم السبت 15/4/2017 الساعة الخامسة عصراً على خشبة المسرح الوطني. .... دعوة :تقيم مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام وبالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة والآثار ندوة حوارية عن المراسلة الحربية على قاعة عشتار في مبنى وزارة الثقافة وذلك يوم الخميس الموافق 13/4/2017 .... دعوة: تقيم دائرة السينما والمسرح تشييعا رمزيا للفنانة الراحلة (ناهدة الرماح) غدا 3/نيسان الساعة 11 صباحا داخل المسرح الوطني .... دعوة :تقيم دائرة العلاقات الثقافية العامةندوة ثقافية.. يحاضر فيها الكاتب زهير الجزائري وذلك عند الساعة الرابعة من مساء يوم الخميس 30/ آذار الجاري على ارض معرض بغداد الدولي .... دعوة :تنظم دار الكتب والوثائق الوطنية بوزارة الثقافة ، معرضها الفني الخاص بالتشكيل والإكسسوارات (الأشغال اليدوية) لمناسبة عيد الأم، والذي سيقام في مقر الدار للفترة من 27-30 / آذار/2017 على قاعة الفنان العراقي الرائد جواد سليم في تمام الساعة الحادية عشر صباحا .... اعلان :الإعلان عن فتح باب الترشح لجائزة ابن خلدون - سنغور لعام 2017 تونس .... اعلان :تعلن دائرة المجاميع السياحية إلى كافة المؤسسات الحكومية وشركات السفر والسياحة وأي جهة ذات العلاقة في استلام الاعمامات والأنظمة والتعليمات التي تصدر من قبل النافذة الواحدة والسياحة الدينية على البريد الالكتروني . .... دعوة للمشاركة بجائزة الابداع المعاصرالذي سيقام في معهد العالم العربي في باريس من 3 نيسان وحتى 30 تموز 2017. .... السيستاني ( دام ظله) : التجاوز على الشبكة الكهربائية وعدم تسديد اجور الكهرباء سرقة من المال العام ويترتب عليه الاثم والضمان
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية

متابعات ثقافية

البيوت والمراكزالثقافية
مقالات
حوار ولقاء
البريد الالكتروني
محرك بحث الموقع
معلومات المستخدم


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية
الأحصائيات
عدد زوار الحالي:6
عدد زوار اليوم:726
عدد زوار الشهر:14549
عدد زوار السنة:104721
عدد الزوار الأجمالي:1128314

الزهاوي شاعر العقل .. ومعرّي العصر

مرّت علينا الذكرى السنوية لرحيل الشاعر الكبير جميل صدقي الزهاوي، ذلك المؤسس وبامتياز لحركة التجديد وبشهادة كلّ معاصريه، فالقصيدة عند الزهاوي لم تكن شعراً ينظمه ليقرأه على الملأ، إنما كانت لديه حقيبة مليئة بالأسئلة والمشاريع لا تنغلق في موضع إلا وتفتح في موضعٍ آخر، فقد خرج من ضيق التقاليد التي كبلت الشعر لقرون إلى الفضاء الواسع متناسيا المبالغات ومسايراً لروح العصر. 

فالزهاوي وكما عبّر عنه الكاتب الكبير طه حسين عندما توفاه الأجل "إنه لم يكن شاعر العربية فحسب، ولا شاعر العراق، بلّ هو شاعر مصر وغيرها من البلدان، إذاً فليس العراق وحده هو الذي يحزن على الزهاوي، وإنما مصر أيضاً ،فقد كان مربياً لهذا الجيل الشعري، و كان شاعر العقل، وكان معرّي هذا العصر، ولكن المعرّي الذي اتصل بأوروبا والعلم الحديث".

كما يعدّ الزهاوي ثاني اثنين من شعراء العراق، اللذين كانا حديث الشعراء والنقاد وكان لهما الأثر الكبير في حياة العامة في العراق، فقد كان مع الرصافي يتنافسان فيما بينها منافسة شريفة في إثبات الذات والتباهي في الخدمة العامة، فقد سيطرت على ميدان الأدب خصومتهما الدائمة وصلحهما المؤقت وقد وصل صيتهما إلى كلّ البلدان العربية.

وقد شغل الزهاوي دوراً كبيراً في تغيير مجرى بناء الدولة الوطنية، وكان مؤثراً في أقدار السياسة والثقافة والمجتمع في إطار العقلانية والمنطق، فقد كان شغوفاً بالحرية إلى حد بعيد، ونادى بحرية الفكر وحرية الاعتقاد والقول والنشر وحرية المرأة الشرقية.

والزهاوي لم يقتصر جهده في حقول الشعر ورياض الأدب، و إنما تعداه إلى ميادين الفلسفة والفلك والطبيعيات، وألف فيها كتب وناظر رجالاتها وجادلهم، حتى انه رد على نظرية نيوتن حول الجاذبية، مبينا إنّ المادة لا تجذب المادة كما يقول نيوتن، بلّ تدفعها، وذهب مذهباً إصلاحياً، فقد اخترع حروفاً عربية على أساس إنّ الحروف العربية لا تصلح للكتابة، ودعا إلى استخدام العامية في التأليف والبحث.

والزهاوي هو ابن محمد فيضي ابن أحمد بن حسن بن رستم بن خسرو ابن الأمير سليمان الزهاوي، وهو شاعر وفيلسوف عراقي كبير كردي الأصل, وقد عرف بالزهاوي منسوبا إلى بلدة (زهاو) من أعمال ولاية كرمنشاه، وكانت موطناً لأسرته في العهد الأخير. 

ولد جميل الزهاوي في بغداد يوم الأربعاء في 18 حزيران عام 1863، و بها نشأ ودرس على أبيه وعلى علماء عصره، وعيّن مدرساً في مدرسة السليمانية ببغداد عام 1885م، وهو شاب ثم عين عضواً في مجلس المعارف عام 1887م، ثم مديراً لمطبعة الولاية ومحرراً لجريدة الزوراء عام 1890م، وبعدها عين عضواً في محكمة استئناف بغداد عام 1892م، وسافر إلى إستانبول عام 1896م، فأعجب برجالها ومفكريها وتأثر بالأفكار الغربية، وبعد الدستور عام 1908م، عين أستاذاً للفلسفة الإسلامية في دار الفنون بإستانبول ثم عاد لبغداد، وعين أستاذا في مدرسة الحقوق، وانضم إلى حزب الاتحاديين، وأنتخب عضوا في (مجلس المبعوثان) مرتين، وعند تأسيس الحكومة العراقية عين عضواً في مجلس الأعيان، ونظم الشعر بالعربية والفارسية منذ نعومة أظفاره فأجاد واشتهر به.

وكان له مجلس يحفل بأهل العلم والأدب، وأحد مجالسه في مقهى الشط، وله مجلس آخر يقيمه عصر كلّ يوم في قهوة رشيد حميد في الباب الشرقي من بغداد، واتخذ في آخر أيامه مجلساً في مقهى أمين في شارع الرشيد وعرفت هذه القهوة فيما بعد بقهوة الزهاوي، وكان من المترددين على مجالسه الشاعر معروف الرصافي، والأستاذ إبراهيم صالح شكر، والشاعر عبد الرحمن البناء، وكانت مجالسه لا تخلو من أدب ومساجلة ونكات ومداعبات شعرية، وكانت له كلمة الفصل عند كلّ مناقشة ومناظرة، ولقد قال فيه الشيخ إبراهيم أفندي الراوي وفي قرينه الرصافي: مقال صحيح إن في الشعر حكمة وما كلّ شعر في الحقيقة محكم وأشعر أهل الأرض عندي بلا مرا جميل الزهاوي، والرصافي.

كان الزهاوي معروفاً على مستوى العراق والعالم العربي، بجرأته وصلابته طوحه وثباته على مواقفه، فاختلف مع الحكّام عندما رآهم يلقون بالأحرار في غياهب السجن ومن ثم تنفيذ أحكام الإعدام بهم فنظم قصيدة في تحيّة الشهداء مطلعها

على كلّ عود صاحب وخليل وفي كل بيت رنة وعويل 
وفي كل عين عبرة مهراقة وفي كل قلب حسرة وعليل

وله عدة
 دوواوين هي: الكلم المنظوم ـ صدر في بيروت سنة 1908، ديوان الزهاوي ـ صدر في القاهرة 1924، الرباعيات ـ صدر في بيروت 1924، ديوان اللباب ـ صدر في بغداد 1928، ديوان الأوشال ـ صدر في بغداد 1934، وفي أخر الديوان قصيدته ثورة في الجحيم، وديوان الثمالة ـ صدر في بغداد 1939 ـ بتقديم المرحوم فهمي المدرس.

صدر بعد وفاته، ديوان نزغات الشيطان ـ صدر في القاهرة 1963 ـ أصدره هلال ناجي، وله عدة مؤلفات منها (الجاذبية وتعليلها، الظواهر الطبيعية والفلكية، الخيل وسباتها، الدفع العام، الفجر الصادق).

 

إنعام كاطع

أرسلت بواسطة: أدارة الموقع | التاريخ: 02-03-2016 | الوقـت: | قراءة : 702 |

المواضيع المرتبطة بهذا المقال

2016-10-11 - فنان الشعب يوسف العاني ..وتلويحة الوداع الاخير
2016-08-08 - الجوانب الشخصية والتقليدية لحقّ المؤلف
2016-07-19 - المصنفات المترجمة وحمايتها كمؤلف إبداعي
2016-07-13 - في ذكرى وفاته الحادية والعشرين العلامة الدكتورعلي الوردي
2015-10-18 - شكراً لك.. ياشامل
2015-09-13 - فرياد رواندزي.. دبلوماسية الأفاعي، ويوميات المشهد السياسي العراقي
2015-08-17 - الكتاب العراقي.. إلى أين؟
2015-07-15 - وقفة مع علي الوردي في ذكرى رحيله العشرين
2015-07-13 - برامج ترفيهية أم إرهابية؟!
2015-06-28 - كتاب العراق ودبلوماسية الأفاعي.. قــراءة وتأمـلات
التصويت على المقال

المعدل: المعدل: 0عدد المصوتين:0

_EXCELLENT _VERYGOOD _GOOD _REGULAR _BAD
تاريخ أخر تحديث الموقع:- [ 2017-04-05 ]
عناوين اخر المقالاتالتاريخ
وزير الثقافة فرياد رواندزي: معرض اربيل للكتاب منصة لالتقاء ثقافات شعوب... 2017-04-05
بحضور رواندزي.. انطلاق فعاليات معرض الكتاب في اربيل 2017-04-05
البيت الثقافي البابلي يضيّف الدكتور محمد أبو خضير 2017-04-05
تواصل احتفاليات مهرجان ربيع الأطفال التاسع 2017-04-05
ورش تدريبية في وزارة الثقافة لنظام الجودة (الايزو) 2017-04-05
توضيح من دار الشؤون الثقافية بخصوص صرف مكافآت الأدباء والكتاب 2017-04-05
دعوة 2017-04-05
محاضرة لمناسبة الاحتفال بالمخطوط العربي في البيت الثقافي البابلي 2017-04-05
مسح وتوثيق بعض البيوت التراثية في بغداد والمحافظات 2017-04-05
فرائد الجواهر الساطعة للمخطوطات العراقية) بمناسبة يوم المخطوط العربي 2017-04-05

لجنة المفصولين السياسية المركزية

مواقع الكترونية اخرى
رئاسة جمهورية العراق
موقع رئاسة الوزراء
موقع وزارة الدفاع
موقع وزارة الداخلية
لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية
موقع وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة
موقع وزارة النقل
موقع وزارة النفط
موقع وزارة التعليم العالي
موقع وزارة التربية
موقع وزارة الكهرباء
موقع وزارة التجارة
موقع وزارة الصناعة
موقع وزارة الصحة
دليل مراجعات المواطنين وسياقات العمل لدوائر الوزارة
قائمة الاستفتاءات
 جائزة الابداع العراقي 2015
ممتاز
جيد جدا
جيد
سيء



النتائــج
المزيد من الأستفتائات

عدد المصوتين: 141
محرك بحث قوقل
Google
الوقت
تقويم

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired