وزارة الثقافة
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية

متابعات ثقافية

البيوت والمراكزالثقافية
مقالات
حوار ولقاء
البريد الالكتروني
محرك بحث الموقع
معلومات المستخدم


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية
الأحصائيات
عدد زوار الحالي:7
عدد زوار اليوم:116
عدد زوار الشهر:9520
عدد زوار السنة:133469
عدد الزوار الأجمالي:1157062

في ذكرى وفاته الحادية والعشرين العلامة الدكتورعلي الوردي


لم ينل عالما اجتماعيا من الجدال بين أهل الفكر والعلم، كما ناله عالم الاجتماع العراقي الكبير الراحل علي الوردي، الذي يوافق يوم 13/7/2016 ذكرى وفاته الحادية والعشرين، استنادا إلى طبيعة الرؤية التي كان يؤمن بها وحوّلها إلى نظرية علمية عبر مؤلفات بحثية وأكاديمية ودراسات ما زالت تحتفظ بها المكتبة العراقية والعربية والأجنبية بل شكلت مرجعا مهما للكثير من الباحثين والدارسين والمؤلفين.

ويمكن القول استطاع العالم الجليل علي الوردي من الوصول إلى حقيقة النفس البشرية عبر سبره لأغوار الإنسان العراقي وفق رؤية علمية استندت إلى أدلة وبراهين من تجارب عاشها في بيئته يوم كان صبيا وكيف تمرد عليه ليكمل دراسته ومن ثم أصبح معلما وليغير زيه التقليدي عام 1932، ونتيجة تفوقه بحصوله على المركز الأول في العراق على مستوى الثانوية أرسل إلى بعثة دراسية إلى الجامعة الأميركية في بيروت ليحصل على البكالوريوس، ومن ثم إرساله في بعثة أخرى لنيل شهادة الماجستير من جامعة تكساس عام 1948 ومن ثم الدكتوراه عام 1950، كما عمل أستاذا في كلية الآداب بجامعة بغداد ورئيسا للقسم فيها ومناصب وظيفية وعلمية كثيرة.

وخلال رحلته الفكرية أصدر العديد من المؤلفات منها مهزلة العقل البشري ووعاظ السلاطين وخوارق اللاشعور (أو أسرار الشخصية الناجحة) ولمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث (٦ أجزاء) والأحلام بين العلم والعقيدة ومنطق ابن خلدون وقصة الأشراف وابن سعود وأسطورة الأدب الرفيع ودراسة في طبيعة المجتمع العراقي وشخصية الفرد العراقي وهو بحث في نفسية الشعب العراقي على ضوء علم الاجتماع الحديث بالإضافة إلى أكثر من 150 بحثا مودعة في مكتبة قسم علم الاجتماع في كلية الآداب جامعة بغداد.

كتب عن مفهوم الشخصية الازدواجية للشخصية العراقية باعتبارها تعيش صراع بين البداوة والحضارة والذي عدّ الأساس الأوَّل والمنطق الذي اعتمده الدكتور الوردي في تحليله لطبيعة المجتمع العراقي وتاريخه خلال القرون الأخيرة ولجغرافيا العراق أثر في تكوين الشخصية العراقية فهو بلد يسمح ببناء حضارة بسبب النهرين ولكن قربه من الصحراء العربية جعل منه عرضة لهجرات كبيرة وكثيرة عبر التاريخ آخرها قبل 250 سنة تقريبا، واستنادا إلى ذلك كله فقد غدا موسوعة حقيقية انهل منها الكثير من الأساتذة والباحثين ليس في حدود العراق فحسب بل أيضا على المستوى العربي والعالمي بل أن الكثير من السفراء الأجانب الذين عملوا في العراق كانوا يعودون إلى كتبه كي يفيدوا منها لمعرفة نفسية المجتمع العراقي.

إلى جانب ذلك تناولت الوردي الكثير من الكتب والبحوث والدراسات، وأيضا أقيمت الكثير من الندوات والمؤتمرات التي تناولته بإطار اجتماعي وثقافي وسياسي في بعض الأحيان استنادا إلى ما كانت تمثله كتاباته أو أفكاره من مخاوف للنظام السابق، في الوقت الذي تم تكريمه في الكثير من المحافل المحلية والعربية والأجنبية، والى جانب مجموعة من أهل الفكر والإبداع العراقي فقد أطلق اسمه على العديد من القاعات التي تقام فيها المحاضرات والندوات الثقافية والأدبية في المؤسسات الثقافية الحكومية وغير الحكومية باعتباره رمزا من الرموز التي تبقى خالدة في الذهن.

من الجوانب المهمة التي أشار إليها علي الوردي قبل أكثر من نصف قرن والتي مثلت حلا للواقع السياسي في العراق بان دعا العراقيين أن يغيروا أنفسهم ويصلحوا عقولهم قبل البدء بإصلاح المجتمع؛ لأنَّ التجارب القاسية التي مرّ بها الشعب العراقي علمته دروسا بليغة, فإذا لم يتعظ بها فسوف يصاب بتجارب أقسى منها.! وعلى العراقيين أن يتعودوا على ممارسة الديمقراطية حتى تتيح لهم حرية الرأي والتفاهم والحوار دون أن تفرض فئة أو قبيلة أو طائفة رأيها بالقوة على الآخرين.

ومن رؤاه المهمة قوله "بانَّ الشعب العراقي منقسم على نفسه وفيه من الصراع القبلي والقومي والطائفي أكثر من أي بلد آخر. وليس هناك من طريق سوى تطبيق الديمقراطية, وعلى العراقيين أن يعتبروا من تجاربهم الماضية, ولو فلتت هذه الفرصة من أيدينا لضاعت منا أمدا طويلا". لقد صدق علي الوردي, فالعراق اليوم يقف في مفترق طرق, وليس أمامه سوى ممارسة الديمقراطية (الحقيقية) حتى في أبسط أشكالها وآلياتها، فهي الطريق الوحيد للخروج من هذه الأزمة العصيبة.

أرسلت بواسطة: أدارة الموقع | التاريخ: 13-07-2016 | الوقـت: | قراءة : 381 |

المواضيع المرتبطة بهذا المقال

2017-06-22 - مشروع بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013
2016-10-11 - فنان الشعب يوسف العاني ..وتلويحة الوداع الاخير
2016-08-08 - الجوانب الشخصية والتقليدية لحقّ المؤلف
2016-07-19 - المصنفات المترجمة وحمايتها كمؤلف إبداعي
2016-03-02 - الزهاوي شاعر العقل .. ومعرّي العصر
2015-10-18 - شكراً لك.. ياشامل
2015-09-13 - فرياد رواندزي.. دبلوماسية الأفاعي، ويوميات المشهد السياسي العراقي
2015-08-17 - الكتاب العراقي.. إلى أين؟
2015-07-15 - وقفة مع علي الوردي في ذكرى رحيله العشرين
2015-07-13 - برامج ترفيهية أم إرهابية؟!
التصويت على المقال

المعدل: المعدل: 0عدد المصوتين:0

_EXCELLENT _VERYGOOD _GOOD _REGULAR _BAD
تاريخ أخر تحديث الموقع:- [ 2017-06-24 ]
عناوين اخر المقالاتالتاريخ
فريق ادراج بابل على لائحة التراث العالمي يواصل لقاءاته 2017-06-24
المفتش العام لوزارة الثقافة يهنئ العراقيين بحلول عيد الفطر المبارك 2017-06-24
وزير الثقافة يهنئ العراقيين بعيد الفطر المبارك 2017-06-24
وزارة الثقافة تفتتح مكتبة مقهى (البيروتي) 2017-06-23
قبل حلول العيد -مسرحيتان للأطفال تحت الاضواء الاعلامية 2017-06-23
الحان ايام زمان في امسية موسيقية في قاعة الرباط 2017-06-23
وزارة الثقافة ترحب بالبدء بفتح معهد( غوته) الالماني في بغداد 2017-06-23
هيئة الآثار والتراث: عصابات داعش ترتكب جريمة أخرى لتزيد من حلاكة تاريخ... 2017-06-22
وزير الثقافة يدين العمل الوحشي بتفجير منارة الحدباء والجامع النوري الك... 2017-06-22
أنامل الأطفال تتعلم الأنغام الموسيقية 2017-06-22

لجنة المفصولين السياسية المركزية

مواقع الكترونية اخرى
رئاسة جمهورية العراق
موقع رئاسة الوزراء
موقع وزارة الدفاع
موقع وزارة الداخلية
لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية
موقع وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة
موقع وزارة النقل
موقع وزارة النفط
موقع وزارة التعليم العالي
موقع وزارة التربية
موقع وزارة الكهرباء
موقع وزارة التجارة
موقع وزارة الصناعة
موقع وزارة الصحة
دليل مراجعات المواطنين وسياقات العمل لدوائر الوزارة
قائمة الاستفتاءات
 جائزة الابداع العراقي 2015
ممتاز
جيد جدا
جيد
سيء



النتائــج
المزيد من الأستفتائات

عدد المصوتين: 145
محرك بحث قوقل
Google
الوقت
تقويم

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired