وزارة الثقافة
.... دعوة:برعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، تقيم الوزارة حفل توزيع جائزة الإبداع العراقي بدورتها الثانية لعام 2016، يوم السبت 15/4/2017 الساعة الخامسة عصراً على خشبة المسرح الوطني. .... دعوة :تقيم مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام وبالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة والآثار ندوة حوارية عن المراسلة الحربية على قاعة عشتار في مبنى وزارة الثقافة وذلك يوم الخميس الموافق 13/4/2017 .... دعوة: تقيم دائرة السينما والمسرح تشييعا رمزيا للفنانة الراحلة (ناهدة الرماح) غدا 3/نيسان الساعة 11 صباحا داخل المسرح الوطني .... دعوة :تقيم دائرة العلاقات الثقافية العامةندوة ثقافية.. يحاضر فيها الكاتب زهير الجزائري وذلك عند الساعة الرابعة من مساء يوم الخميس 30/ آذار الجاري على ارض معرض بغداد الدولي .... دعوة :تنظم دار الكتب والوثائق الوطنية بوزارة الثقافة ، معرضها الفني الخاص بالتشكيل والإكسسوارات (الأشغال اليدوية) لمناسبة عيد الأم، والذي سيقام في مقر الدار للفترة من 27-30 / آذار/2017 على قاعة الفنان العراقي الرائد جواد سليم في تمام الساعة الحادية عشر صباحا .... اعلان :الإعلان عن فتح باب الترشح لجائزة ابن خلدون - سنغور لعام 2017 تونس .... اعلان :تعلن دائرة المجاميع السياحية إلى كافة المؤسسات الحكومية وشركات السفر والسياحة وأي جهة ذات العلاقة في استلام الاعمامات والأنظمة والتعليمات التي تصدر من قبل النافذة الواحدة والسياحة الدينية على البريد الالكتروني . .... دعوة للمشاركة بجائزة الابداع المعاصرالذي سيقام في معهد العالم العربي في باريس من 3 نيسان وحتى 30 تموز 2017. .... السيستاني ( دام ظله) : التجاوز على الشبكة الكهربائية وعدم تسديد اجور الكهرباء سرقة من المال العام ويترتب عليه الاثم والضمان
rss
rss
rss
rss
rss
القائمة الرئيسية

متابعات ثقافية

البيوت والمراكزالثقافية
مقالات
حوار ولقاء
البريد الالكتروني
محرك بحث الموقع
معلومات المستخدم


مرحبا,
زائرنا الكريم

عضو جديدعضو جديد
اسم المستخدم:
كلمة المرور :

فعاليات بغداد عاصمة الثقافة العربية
الأحصائيات
عدد زوار الحالي:6
عدد زوار اليوم:726
عدد زوار الشهر:14549
عدد زوار السنة:104721
عدد الزوار الأجمالي:1128314

فنان الشعب يوسف العاني ..وتلويحة الوداع الاخير


يبدو أن شهر تشرين الاول 2016 سيكون شهر الاحزان للفن العراقي عامة وللدراما والسينما والمسرح خاصة فهاهي شجرة الابداع العراقي . 

مازالت تساقط ثمرها كالعادة بعيدا عن الأرض التي تجذرت ونبتت فيها وظللت بأفيائها مسيرة الابداع في كل مفصل من مفاصل الثقافة والفنون لاسيما تلك الثمار الممثلة بعمالقة الفن العراقي ، الثمار الحقة المثقلة بالابداع والاصالة والعمق والتأثير والاستمرارية فبعد أن فقدنا وودعنا عملاقين من عمالقة الفن العراقي المخرج الكبير(ع.ن.ر) وشيخ النحاتين العراقيين (عبد الجبار البناء) يودعنا بعيدا عن أرض الوطن في منفاه الاختياري فنان الشعب القدير يوسف العاني الذي عرف ببصماته الواضحة على مسيرة الفن العراقي بكل تمظهراتها فنانا مرموقا ومؤلفا مسرحيا دراميا فذا وكاتب سيناريو مميزا وناقدا وناشطا فاعلا وقياديا محنكا واداريا مقتدرا وصحفيا لامعا ومثقفا عضويا .

عرفته خشبات المسرح وشاشات السينما والتلفزيون وستوديوهات الاذاعة ومنصات المهرجانات والملتقيات والحلقات الدراسية والنقدية والبحثية ولجان التحكيم والنقابات والاتحادات والمنظمات والجمعيات المحلية والعربية والدولية ذلك الرائي والعارف والمتمكن والمقتدر والحريف والفارس الابداعي الرصين الذي لايشق له غبار والسفير الأصيل للثقافة والفنون العراقية الذي لم يغادرعراقيته الاصيلة وهو يصول ويجول ويطوف أرجاء الكرة الارضية ويحط الرحال عند جنبات هذا المهرجان أو المؤتمر أو الملتقى حيث يكون عادة الاكثر حضور وتميزا وفعلا وعطاء وسيرورة بين أقرانه ونظرائه من العراقيين والعرب بل وحتى الاجانب الذين جميعا يجلونه ويحترمونه ويقدرونه ويتفاعلون مصغين لا صاغرين لمداخلاته ومقترحاته وطروحاته ورؤاه الفكرية والجمالية والابداعية التي لاتنم إلا عن وعي عميق وجوهري وفاعل في هذا البلد العربي أوتلك الدولة الاجنبية.

ومنذ تعرفت عليه قبل أكثر من ثلاثة عقود ونصف العقد وتحديدا منذ العام 1978 لم أجد فيه الا ذلك الانسان المتواضع على الرغم من عظم مايمتلكه من قدرات ابداعية متنوعة وأصيلة وكبيرة إذ إمتلك الى جانب قدراته الابداعية تلك الروح الطيبة والاخلاق العالية التي جعلته قريبا من الجميع الذين كان يقف منهم على مسافة واحدة محتضنا الجميع دون استثناء فيحنو عليهم حنو الاب الروحي إذ كان فعلا العراب الاشهر والابرز لكثير من مبدعي السينما والمسرح والاذاعة والتلفزيون وباقي مفاصل الثقافة والفنون ولهذا لا تذكر هذه جميعا إلا ويذكر يوسف العاني الذي كان بحق صاحب فضل وتأثير كبير على الجميع شيبا وشبانا وامتد ذلك الى المحيط العربي الذي خلق فيه شبكة معقدة وغاية في الاهمية من العلاقات التي استثمرها لخدمة الثقافة والفنون العراقية دون تمييز أو محاباة أو إقصاء أو تهميش

ولعله لهذه المؤهلات مجتمعة حصل على الكثير من المراكز والمواقع والجوائز المتقدمة التي حفل بها تأريخه الابداعي الشامل التي لايتسع المجال لذكرها فالعاني الذي لوح لنا تلويحة الوداع من مشفاه الاردني ليقطع غيبوبته التي لم تطل والتي ربما شحنت همة الجميع ليستحضروا تأريخ فنان الشعب الذي كانت له اليد البيضاء على مسيرة المسرح العراقي خاصة والفنون الاخرى عامة والذي لن يغيب أبدا عن ذاكرتنا الجمعية وستظل عطاءاته محفورة في ذاكرة الثقافة والفنون العراقية والعربية على حد سواء الامر الذي يتطلب البحث عن وسائل متنوعة لابقاء ذكراه وعطاءاته متوقدة ومتوهجة لا تقف عند حدود إقامة تمثال له في أبرز ساحات بغداد أو على أقل تقدير الى جوار تمثال رفيق دربه الفنان الراحل حقي الشبلي عند مدخل المسرح الوطني وإقامة أكثر من مهرجان بإسمه وكذلك إطلاق مسابقة وجائزة مسرحية خاصة به وتسمية مسرح المنصور في ساحة الاحتفالات بإسمه أيضا ولعل ما سيدخل البهجة والحبور والسرور الى روحه أن تبادر وزارة الثقافة والسياحة والاثار وبالتعاون مع رابطة المصارف العراقية الخاصة برئاسة الاستاذ وديع الحنظل الى إعادة تأهيل وإعمار مسرح بغداد العريق الذي شهدت خشبته أبرز أدواره وأعماله المسرحية التي قدمها تمثيلا وتأليفا وإخراجا هو ومجموعة مهمة من عمالقة وشباب المسرح العراقي من خلال فرقة المسرح الفني الحديث ومثلت منعطفا مهما في مسار المسرح العراقي كله وليس بكثر على فنان الشعب أن يجرى له تشيعا رسميا مهيبا ينطلق من مبنى المسرح الوطني وان يسجى جثمانه ملفوفا بعلم العراق على عربة عسكرية إسوة بماجرى مع شيخ النحاتين العراقيين الفنان الكبير محمد غني حكمت وكما يعامل عظماء المبدعين في العالم المتقدم والمتحضر وبلدنا مهد أولى الحضارات الانسانية

ولعل هذا أقل القليل الذي نقدمه لهذا الرمزالعراقي الكبير ومعلم الاجيال التي نهلت من فكره وفنه وعطائه الكثير الامر الذي جعل الفنانين العراقيين والعرب يرفعون له قبعاتهم إعتزازا وتقديرا وإجلالا لما قدمه من ابداعات ستظل خالدة على مر الاجيال ولن تمر مرور الكرام لانها كانت نابعة من قلب وعقل مبدع أصيل شكل رحيله خسارة لا تعوض أبدا محليا وعربيا . وداعا أبا وسن ..أيها الانسان الطيب...الاصيل.

أرسلت بواسطة: أدارة الموقع | التاريخ: 11-10-2016 | الوقـت: | قراءة : 657 |

المواضيع المرتبطة بهذا المقال

2016-08-08 - الجوانب الشخصية والتقليدية لحقّ المؤلف
2016-07-19 - المصنفات المترجمة وحمايتها كمؤلف إبداعي
2016-07-13 - في ذكرى وفاته الحادية والعشرين العلامة الدكتورعلي الوردي
2016-03-02 - الزهاوي شاعر العقل .. ومعرّي العصر
2015-10-18 - شكراً لك.. ياشامل
2015-09-13 - فرياد رواندزي.. دبلوماسية الأفاعي، ويوميات المشهد السياسي العراقي
2015-08-17 - الكتاب العراقي.. إلى أين؟
2015-07-15 - وقفة مع علي الوردي في ذكرى رحيله العشرين
2015-07-13 - برامج ترفيهية أم إرهابية؟!
2015-06-28 - كتاب العراق ودبلوماسية الأفاعي.. قــراءة وتأمـلات
التصويت على المقال

المعدل: المعدل: 0عدد المصوتين:0

_EXCELLENT _VERYGOOD _GOOD _REGULAR _BAD
تاريخ أخر تحديث الموقع:- [ 2017-04-05 ]
عناوين اخر المقالاتالتاريخ
وزير الثقافة فرياد رواندزي: معرض اربيل للكتاب منصة لالتقاء ثقافات شعوب... 2017-04-05
بحضور رواندزي.. انطلاق فعاليات معرض الكتاب في اربيل 2017-04-05
البيت الثقافي البابلي يضيّف الدكتور محمد أبو خضير 2017-04-05
تواصل احتفاليات مهرجان ربيع الأطفال التاسع 2017-04-05
ورش تدريبية في وزارة الثقافة لنظام الجودة (الايزو) 2017-04-05
توضيح من دار الشؤون الثقافية بخصوص صرف مكافآت الأدباء والكتاب 2017-04-05
دعوة 2017-04-05
محاضرة لمناسبة الاحتفال بالمخطوط العربي في البيت الثقافي البابلي 2017-04-05
مسح وتوثيق بعض البيوت التراثية في بغداد والمحافظات 2017-04-05
فرائد الجواهر الساطعة للمخطوطات العراقية) بمناسبة يوم المخطوط العربي 2017-04-05

لجنة المفصولين السياسية المركزية

مواقع الكترونية اخرى
رئاسة جمهورية العراق
موقع رئاسة الوزراء
موقع وزارة الدفاع
موقع وزارة الداخلية
لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية
موقع وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العامة
موقع وزارة النقل
موقع وزارة النفط
موقع وزارة التعليم العالي
موقع وزارة التربية
موقع وزارة الكهرباء
موقع وزارة التجارة
موقع وزارة الصناعة
موقع وزارة الصحة
دليل مراجعات المواطنين وسياقات العمل لدوائر الوزارة
قائمة الاستفتاءات
 جائزة الابداع العراقي 2015
ممتاز
جيد جدا
جيد
سيء



النتائــج
المزيد من الأستفتائات

عدد المصوتين: 141
محرك بحث قوقل
Google
الوقت
تقويم

 

صفحة جديدة 1
Unsecure Version, License Has Expired